كمال اجسام ( كابتن إبراهيم حنفي )

بطل العالم كابتن/ إبراهيــــــــــــم حنفــــــي


    ==== فاطمة الزهراء =====

    شاطر
    avatar
    ايمان ابراهيم
    مشرف
    مشرف

    انثى
    عدد الرسائل : 42
    العمر : 19
    الموقع : هو ده
    Personalized field :
    100 / 100100 / 100

    تاريخ التسجيل : 25/01/2009

    ==== فاطمة الزهراء =====

    مُساهمة من طرف ايمان ابراهيم في الثلاثاء أكتوبر 06, 2009 6:11 pm

    فاطمة بنت رسول الله
    رضي الله عنها

    فاطمة الزهراء أم الحسنين ، هي فاطمة بنت رسول الله -صلى الله عليه
    وسلم- ، أمها السيدة خديجة ، وهي أصغر بنات النبي الكريم ، ولِدَت قبل
    البعثة بقليل ، تزوّجها الإمام علي بن أبي طالب بعد غزوة بدر ، لهما من
    الأولاد الحسن والحسين والمحسن وأم كلثوم وزينب ، كان الرسول -صلى
    الله عليه وسلم- يُحبّها ويكرمها ويُسرّ لها ، ومناقبها كثيرة ...


    غضب النبي لفاطمة

    لقد غضب النبي -صلى الله عليه وسلم- لفاطمة لمّا بلغه أن أبا الحسن همَّ بما رآه سائغاً من خِطبة بنت أبي جهل ، فقال : ( والله لا تجتمع بنت نبيّ الله وبنت عدو الله ، وإنما فاطمة بضعة مني ، يريبُني ما رَابَها ، ويؤذيني ما آذاها )000فترك علي الخطبة رعاية لها ...


    فضلها

    لقد جلّل النبي -صلى الله عليه وسلم- فاطمة وزوجها وابنيْها الحسن والحسين بكساءٍ وقال :
    ( اللهم هؤلاء أهل بيتي ، اللهم فأذْهب عنهم الرّجس وطهّرهم تطهيراً ) ...
    كما قال لها :
    ( يا فاطمة : ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين ) ...
    كما قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - :
    (سيدات نساء أهل الجنة بعد مريم بنت عمران فاطمة وخديجة وآسيا بنت مزاحم امرأة فرعون )


    وفاتها

    أوصت الزهراء رضي الله عنها علي بن أبي طالب بثلاث وصايا في حديث داربينهما قبل وفاتها. وقالت الزهراء يا ابن عم،انه قد نعيت إلي نفسي ، وإنني لا أرى حالي إلا لاحقة بأبي ساعة بعد ساعة، وأنا أوصيك بأشياء في قلبي. فقال كرم الله وجهه : أوصيني بما أحببت يا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فجلس عند رأسها وأخرج من كان في البيت . فقالت رضي الله عنها : يا ابن العم ما عهدتني كاذبة ولا خائفة، ولا خالفتك منذ عاشرتني .

    فقال رضي الله عنه : معاذ الله ! أنت أعلم بالله تعالى ، وأبر واتقى وأكرم وأشد خوفا من الله تعالى، وقد عز علي مفارقتك وفقدك إلا أنه أمر لابد منه ، والله لقد جددت علي مصيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فإنا لله وإنا إليه راجعون.

    وقد أوصت الزهراء رضي الله عنها علياً كرم الله وجهه بثلاث:

    أولا: أن يتزوج بأمامة بنت العاص بن الربيع ، وبنت أختها زينب رضي الله عنها .وفي اختيارها لأمامة رضي الله عنها قالت :أنهاتكون لولدي مثلي في حنوتي. وأمامه هي التي روى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحملها في الصلاة .

    ثانيا : أن يتخذ لها نعشاً وصفته له ، وكانت التي أشارت عليها بهذا النعش أسماء بنت عميس رضي الله عنها ، وذلك لشدة حياءها رضي الله عنها فقد استقبحت أن تحمل على الآلة الخشبية ويطرح عيها الثوب فيصفه ا، ووصفه أن يأتى بسرير ثم بجرائد تشد على قوائمه ، ثم يغطى بثوب .

    ثالثا : أن تدفن ليلاً بالبقيع .

    لم يطل مرض الزهراء رضي الله عنها الذي توفيت فيه ، ولم يطل مقامها في الدنيا كثيراً بعدوفاة المصطفى صلى الله عليه وسلم،وقد اختلفت الروايات في تحديدتاريخ وفاتها ،أما الأرجح فإنها توفيت ليلة الثلاثاء يوم الاثنين من شهر رمضان سنة إحدى عشرة من الهجرة .

    وتوفيت وهي بنت تسع وعشرين سنة . وقيل كانت قبل وفاتها فرحة مسرورة لعلمها باللحاق بأبيها الذي بشرها أن تكون أول أهل بيته لحاقاً به وقيل لبثت الزهراء بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة اشهر وفي روايةأخرى ستة اشهر ، وقد نفذ علي كرم الله وجهه وصيتها ،فحملها في نعش كما وصفته له ودفنت بالبقيع ليلاً ، وهي أول من حملت في نعش وأول من لحقت بالنبي صلى الله عليه وسلم من أهله.

    رضى الله عنها وأرضاها


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 3:04 am